ادفنُوني واقفاً
فؤاد نعمان الخوري

I
ادفنُوني واقفاً حين أموتْ:
فلقد أمضيتُ عمري راكعاً
في قُدس أقداس السكوتْ...
وارسمُوني طائراً مستوحشاً،
أو عنكبوتْ؛
أنا لم يكُن بيتي سوى
سطرٍ يتيمٍ في دواوين البيوتْ!

II

ادفنُوني واقفاً
في حَضرة البحر العظيمْ،
حتّى أخاطبَه بِما ملكتْ يدي:
يا سيّدي،
هذي يدي،
ما عنّفتْ طفلاً ولا سرقتْ يتيمْ...
وتمرُّدي،
طَرقٌ على باب النعيمْ؛
وقصائدي
بوحُ السنابل للنسيمْ!

III

ادفنُوني واقفاً حتّى أرى
من زارَني في المقبرهْ؛
أو جاء كي يسقي الزهورْ...
ولكَم عطشتُ لقطرةٍ،
أو لمسةٍ تمحو اشتياقي للحضورْ!
...ولعلّني أرتاح من وجع الإقامة والعبورْ،
وأصيرُ غصناً يابساً
حتى تنامَ الطيرُ في صمت القبورْ!

IV

ادفنوني واقفاً في وطني،
عارياً الاّ من الذكرى،
وصوتي كفني..
واكتبوا في دفتر الريح بحبر الزمنِ:
ها واقفاً مات الذي لا ينحني!
***************
فؤاد نعمان الخوري
فؤاد نعمان الخوري في سطور
• ولد فؤاد في قرية بحويتا اللبنانية الشمالية في 9 أيلول 1955، وهو الأخ الأكبر لثلاث أخوات.
• تابع دروسه الابتدائية في مدرسة القرية التابعة لأبرشية طرابلس المارونية.
• عام 1966 واثر وفاة والده نعمان، انتقل الى مدرسة مار يعقوب – كرمسدة حيث مكث ثلاث سنوات، قبل ان يلتحق باكليريكية مار مارون – غزير.
• حائز على اجازة بالعلوم السياسية من الجامعة اللبنانية ودبلوم بالمحاسبة .
• متزوج من ماريات ابراهيم ولهما اربعة أولاد: طوني ولميا وايلي وجان.
• عمل في التدريس وفي القطاعين المصرفي والضرائبي قبل ان يهاجر الى استراليا عام 1988، وما زال مقيماً هناك.
• نشر في لبنان ثلاثة دواوين شعرية، وعشرة في استراليا آخرها " يا جارس الجمرة" عام 2019
• منذ وصوله الى استراليا وحتى اليوم، يعمل فؤاد مع الحكومة في مجال الخدمات الاجتماعية ويسهم في رسم سياسات الدولة فيما يختص برعاية المسنين وذوي الاحتياجات الخاصة. وهو يشارك بشكل فعال في تسهيل استفادة الجالية اللبنانية والجاليات العربية من الخدمات الحكومية المتاحة.
• فؤاد منخرط ايضاً هناك في نشاطات الجالية اللبنانية، خاصة السياسية والثقافية منها. ساهم في اصدار جريدة الهيرالد العربية في سيدني على مدى اكثر من تسع سنوات.
• يتابع فؤاد نشاطه الأدبي والسياسي من خلال الكتابة في وسائل الاعلام اللبنانية في استراليا، وعبر وسائل التواصل الاجتماعي والندوات والأنشطة المختلفة.
• حائز على جوائز ثقافية عديدة منها درع وزارة الخارجية اللبنانية، ، ودرع وزارة الثقافة اللبنانية، وجائزة مؤسسة ميشال شيحا، وجائزة الجيش اللبناني للشعر، وجائزة الحركة الثقافية في انطلياس ، وجائزة الاغتراب اللبناني الشعرية، ودرع قنصلية لبنان العامة في سيدني، وجائزة مؤسسة الشاعر عبد الوهاب البياتي في استراليا، وجائزة يوم استراليا.
• في شهر آب 2017، وخلال توقيع كتابه الجديد في لبنان، منحه رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون وسام الأرز من رتبة فارس، تقديراً لعطائه الأدبي والوطني والاجتماعي.
من ذاكرة المسيرة : لوحات للفنان التشكيلي فؤاد تومايان
مؤسسة الجذور الثقافية - ملبورن - أستراليا  © 2020                     Copyright: https://www.algethour.com                       
free counter
>